القاعدة العامة تقول “ما لم تطور ذاتك فلن تستطيع أن تطور غيرك؛ وبالتالي لن تستطيع أن تكسب المال”. الفرصة أمامك فلا تضيعها، هناك عدد ضخم من المواقع الإلكترونية التي توفر معلومات في جميع المجالات. عليك أن تحدد المجال الذي يستهويك وأن تبدأ في اكتساب ما ينقصك من مهارات، وتطوير ما لديك من إمكانات حالية. خصص من وقتك ساعة أو ساعتين يوميا لتتعلم شيئا جديدا تضيفه إلى مخزونك المعرفي، لتبدأ بعد ذلك بتعليم وتدريب غيرك وتكسب الكثير من المال. وفي اعتقادي أن هذه هي الطريقة المثلى لربح المال من الإنترنت.
المقصود بالتسويق عبر الإنترنت للمنتجات الخاصة هو أن تقومي بنفسك بصناعة أحد المنتجات والتسويق لها من خلال الويب، مثل: القيام بإعداد “الأكل البيتي” ثم التسويق إليه، وقد لاقت هذه الفكرة إقبالاً كبيراً ونجحت الكثيرات في الربح منها نظراً إلى أن الكثير من الأشخاص لا يكون لديهم الوقت الكافي لإعداد الأكل المنزلي باستمرار مثل بعض حالات المرأة العاملة وفي حالة العزومات الخاصة وهكذا.

الفكرة الأساسية من هذه الطريقة هي أن تقوم بتفريغ محتوى المقطع المسموع أو المرئي على شكل نص مكتوب ونشره كمقال في أحد المواقع الإلكترونية؛ فهناك الكثيرون يفضلون قراءة الموضوع بدلا من الاستماع إليه أو مشاهدته. والحقيقة، وعن تجربة شخصية، إن هذه الطريقة تعد من الطرق الجيدة لربح المال من الإنترنت، بالإضافة إلى أنها ممتعة لمن يحبون الكتابة، حيث من الممكن أن يستخدموا مهاراتهم في كتابة النص وإخراجه بصورة مختلفة وتجذب القراء إليه.


إذا كان باستطاعتك تقديم خدمة معينة تتقنها وتعرف ما هي حاجة الآخرين لها، فقد أصبح باستطاعتك فعل ذلك من خلال المواقع والمنصات المتخصصة، وأن تربح المال من الإنترنت؛ فكل ما عليك هو أن تنشئ حسابا خاصا بك على إحدى تلك المواقع أو المنصات، وتقوم بعرض خدماتك عن طريقه. وبالطبع هناك خدمات كثيرة يمكنك تقديمها، شريطة أن تمتلك القدرة والمهارة اللازمتين. فعلى سبيل المثال، هناك خدمات التصميم، والكتابة والترجمة، وتدقيق النصوص، وإعداد الاستبانات، والتعليق على مقاطع الفيديو، وغيرها الكثير.
×